الإشكالية الاصطلاحية في الفكر الإداري العربي بالتطبيق على مصطلح Governance :

توصيف منهجي للإشكالية وإطار مقترح لعلاجها

 

د. عبدالله البريدي

 

 

 

ملخص البحث:

ينطلق هذا البحث من وجود مأزق اصطلاحي مستفحل في الفكر العربي المعاصر ومنه الفكر الإداري العربي على نحو ُيضعف من القدرة على الاستجابة لتحديات ومتطلبات مشروعنا الحضاري العربي الإسلامي، ويسعى البحث إلى الإسهام في التغلب على الإشكالية الإصطلاحية في الفكر الإداري العربي؛ عبر إيجاد توصيف منهجي لتلك الإشكالية بما في ذلك تلمس أبرز مظاهرها وتحديد أهم الانعكاسات المترتبة عليها في مجالي الفكر والسلوك الإداريين؛ في منهجية علمية تروم بلورة إطار مقترح لعلاج تلك الإشكالية، وذلك بالتطبيق على مصطلح إداري حديث ومستجلب من الفكر الإداري الغربي وهو مصطلح Governance "الحوكمة – وفق الترجمة الأشهر في الأدبيات العربية"، ويرتكز توصيف الإشكالية الاصطلاحية على استيعاب ماهية المصطلح وأهميته في بناء النظريات والنماذج وتحسين الممارسات العملية، وتحديد خصائص فعاليته وأبرز إشكاليات المصطلح في الفكر العربي، مع مناقشة معمّقة لمسألة التحيز بالتركيز على مصادر التحيز الاصطلاحي، كما تتبع البحث الأدبيات العلمية المتخصصة من أجل تفهم تشكّل وتطوّر مصطلح "الحوكمة" في الأدبيات المصنّعة له وفي الأدبيات المستهلكة له أيضاً، بغية الخلوص إلى نتيجة محددة حول مستوى فعالية ذلك المصطلح في البيئة الإدارية العربية في ضوء الخصائص التي تم استخلاصها من الأدبيات العلمية في مجال المصطلح.

وفي إطار العلاج المقترح للإشكالية الاصطلاحية، شدّد البحث على حتمية الإبداع كحل للخروج من المأزق الاصطلاحي في الفكر الإداري العربي في ضوء عناية أكبر بـ "المسألة المعرفية" – الإبستمولوجية -  ومسألة "فقه التحيز"، وقد خلص البحث إلى وجود فروق ملموسة بين "المجتمعات المبدعة" و"المجتمعات المقلدة" ، حيث تقوم المجتمعات المبدعة على مدخل "الحاجة- المصطلح" ، باعتبار أن الحاجة الفعلية في تلك المجتمعات هي التي تدفعهم إلى إنتاج مصطلحات تستجيب لاحتياجاتهم وتتلاءم مع إطارهم الثقافي الحضاري؛ بخلاف المجتمعات المقلدة حيث تعتمد على مدخل "المصطلح- الحاجة"، على اعتبار أن نقل أو استجلاب المصطلح من بيئة ثقافية أخرى يدفع بالعقل في المجتمعات المقلدة لاستكشاف الحاجات في نهج يفتقد للإبداع ويتأسس على النقل الميكانيكي للأفكار ويعتقد بأن الحاجات بالضرورة هي "حاجات معولمة". ووضع البحث ثلاث خطوات عملية مقترحة من شأنها تغذية الإبداع في مجال المصطلحات في الإدارة العربية: (1) تعزيز الممارسة البحثية الكيفية "النوعية"، (2) تأسيس علم المصطلح الإداري "الاصطلاحية الإدارية" ، (3) عدم الترجمة الحرفية "الإبداع الاصطلاحي"، وقد أُختتم البحث ببعض التوصيات العملية للباحثين والمؤسسات العربية.  

 

المصدر: المؤتمر العالمي الأول لحوكمة الشركات - جامعة الملك خالد –  12-13/11/1430هـ.      


التعليقات (0)

تنويه: التعليقات الواردة بالموقع تمثل وجهة نظر كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع ولا يتحمل الموقع أدني مسئولية عن محتوى التعليق
لم يتم إضافة تعليقات بعد، كّن اول من يعلق على هذا المحتوى عن طريق النموذج بالأسفل.

أرسل تعليق جديد

إسمك*:
بريدك الالكتروني*:
لإستخدام الادارة فقط، لن يتم عرضه على الموقع
التعليق*: