أولويات تحقيق الرضا الوظيفي لدى موظفي القطاع الخاص السعودي

دراسة تطبيقية على القطاعات الخدمية والصناعية والزراعية والتجارية في منطقة القصيم

 

د. عبدالله البريدي

أستاذ الإدارة والسلوك التنظيمي المشارك – قسم إدارة الأعمال - جامعة القصيم

خالد صالح العضيب

ماجستير إدارة أعمال - القصيم


ملخص البحث

يتمحور البحث الحالي حول أولويات تحقيق الرضا الوظيفي، وتنبثق مشكلته البحثية من ندرة الأبحاث التطبيقية التي تستهدف استكشاف تلك الأولويات في القطاع الخاص وبالتحديد في المملكة العربية السعودية، كما أن كثيراً من تلك الأبحاث تستكشف الأولويات في قطاع واحد فقط، مما يعني عدم استكشاف الفروق بين القطاعات المختلفة؛ على الرغم من أهمية ذلك في تعميق فهمنا للعوامل المؤثرة في تدعيم مستويات الرضا بما ينعكس إيجاباً على تحسين الأداء والإنتاجية وزيادة الاستقرار الوظيفي في المنظمات التي تنتمي لتلك القطاعات، ومن ثم تعزيز قدراتها التنافسية. وعلى هذا فتعد الدراسة الحالية من الدراسات التطبيقية الأولى في بيئة الأعمال السعودية في مجال استكشاف مقارن لتلك الأولويات. وقد تم صياغة مشكلة البحث عبر سؤال رئيس هو: ما أولويات تحقيق الرضا الوظيفي من وجهة نظر العاملين في القطاع الخاص السعودي وبشكل خاص في منطقة القصيم؟

يستهدف هذا البحث بشكل رئيس زيادة فهمنا للرضا الوظيفي في القطاع الخاص السعودي وتحديداً في منطقة القصيم، عبر التعرف على أولويات تحقق الرضا الوظيفي من وجهة نظر عينة من موظفي القطاعات الخدمية والصناعية والتجارية والزراعية، كما يسعى إلى التعريف بالأدبيات المتخصصة بشكل تحليلي نقدي. وتتمثل الأهمية الجوهرية لهذا البحث في إسهامه في سد جزء من الفجوة البحثية في الدراسات التطبيقية عبر التعرف على أولويات تحقيق الرضا الوظيفي مع التمييز بين تلك الأولويات في القطاعات المختلفة؛ مما يعظم الانتفاع من النتائج التي يتم الخلوص إليها، وذلك نظراً لطبيعة كل قطاع وما يتطلبه من موارد ومقومات خاصة، كما يسهم البحث في استعراض بعض الأدبيات العلمية بطريقة تحليلية.  

استخدم البحث الحالي المدخل الكمي وذلك لملاءمة هذا المدخل للمشكلة البحثية التي تتمحور حول توصيف وتحديد الأولويات التي تحقق الرضا الوظيفي، ولذلك فقد تم تصميم استبيان يحتوي على أهم عوامل تحقيق الرضا التي تم التوصل إليها في ضوء تحليل الدراسات السابقة.  وقد تم توزيع  600 استبيان على العاملين في 12 شركة سعودية بواقع 3 شركات في كل قطاع، وقد تم استرداد 455 استبياناً وبعد أن تم استبعاد الاستبيانات غير الصالحة للتحليل أصبح عدد الصالح منها 442،  أي ما يعادل نسبة 74% من إجمالي الاستبيانات الموزعة.  

وقد خلص البحث إلى أن هنالك بعض الفروق ذات الدلالة الإحصائيـة فيما يخـض أولويات تحقيق الرضا الوظيفي فيما بين القطاعات، وقد بلور البحث بعض التوصيات التي ُيرجى أن تكون مفيدة لمنظمات القطاع الخاص السعودي في تدعيم مستويات الرضا الوظيفي لدى موظفيها وتحسين مستويات الأداء والإنتاجية والإبداعية.

 

 

المصدر: مركز البحوث وتنمية الموارد البشرية بكلية الاقتصاد والإدارة، جامعة القصيم، السعودية، 2011 .



التعليقات (1)

تنويه: التعليقات الواردة بالموقع تمثل وجهة نظر كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع ولا يتحمل الموقع أدني مسئولية عن محتوى التعليق

بواسطة عمرو :

جزاك الله عنا خير وذادك الله فى علمك دكتور عبدالله


أرسل تعليق جديد

إسمك*:
بريدك الالكتروني*:
لإستخدام الادارة فقط، لن يتم عرضه على الموقع
التعليق*: