استكشاف بعض أبعاد التعصب باعتباره ظاهرة مسكوتاً عنها في البيئة الإدارية العربية  

 

د. عبدالله البريدي

قسم إدارة الأعمال – كلية الاقتصاد والإدارة – جامعة القصيم

 

ملخص البحث:

 

تنبثق مشكلة الدراسة من عدم استكشاف ظاهرة التعصب في البيئة الإدارية العربية تطبيقياً؛ مما تسبّب في عدم فهمنا لتلك الظاهرة، فضلاً عن عدم رفع قدراتنا الإدارية لمعالجتها وفق منظور إداري فعال؛ الأمر الذي يعني إمكانية استفحالها وزيادة آثارها السلبية على الفعالية والكفاءة والجودة الإدارية. وقد تمت صياغة المشكلة البحثية في سؤال رئيس مركب يتمثل في: ما طبيعة التعصب في المنظمة المبحوثة وما أبرز أسبابه وانعكاساته وعلاجاته، وفق آراء عينة من منسوبيها ؟.

 

وتستهدف هذه الدارسة الإسهام في تعميق فهمنا لظاهرة التعصب وفق منظور إداري؛ عبر دراسة بعض أبعاد تلك الظاهرة،  ومحاولة استكشاف مدى تواجدها باعتبارها ظاهرة "مسكوتاً عنها" في بيئتنا الإدارية العربية عموماً والبيئة الإدارية السعودية تحديداً. وتنبع أهمية الدراسة من إسهامها في سد جزء من الفجوة البحثية التطبيقية في الفكر الإداري وتحديداً في مجال السلوك التنظيمي، وتعد هذه الدراسة طليعة تلك الدراسات التطبيقية في الفضاء الإداري السعودي. وقد تم استخدام المنهج المختلط أو المهجّن وذلك باستخدام أسلوبي البحث الكيفي والبحث الكمي.  وقد بلغت العينة في الدراسة الكمية 929 مفردة في المنظمة المبحوثة (إحدى الجامعات السعودية). أما أسلوب البحث الكيفي، فقد تم فيه إجراء إحدى عشرة مقابلة شبة مهيكلة. وقد توصلت الدراسة إلى إثبات وجود ظاهرة التعصب في المنظمة المبحوثة لأسباب متنوعة وبأشكال متعددة ؛ على نحو ُيوجب عدم التقليل من شأن وجود تلك الظاهرة ولا التغافل عن آثارها السلبية المتعددة في المنظمات الحديثة؛ بما يؤكد ضرورة معالجتها بأسلوب علمي محكم، مع وضع تلك الظاهرة ضمن الأجندة البحثية للفكر الإداري؛ بما يمكّنه من المعالجة الشاملة لداء التعصب وتخفيضه بطريقة مؤسسية مقننة وفق المنظور الإداري.  

 

  

المصدر: مجلة العلوم الإنسانية والإدارية، جامعة المجمعة، المجلد 1، العدد 1، 2012  

تجد النسخة الكاملة للبحث في العدد الأول من مجلة العلوم الإنسانية والإدارية

اضغط على هذا الرابط


 


التعليقات (0)

تنويه: التعليقات الواردة بالموقع تمثل وجهة نظر كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع ولا يتحمل الموقع أدني مسئولية عن محتوى التعليق
لم يتم إضافة تعليقات بعد، كّن اول من يعلق على هذا المحتوى عن طريق النموذج بالأسفل.

أرسل تعليق جديد

إسمك*:
بريدك الالكتروني*:
لإستخدام الادارة فقط، لن يتم عرضه على الموقع
التعليق*: