نموذج تشخيصي وإطار بحثي مقترح لدراسة ظاهرة التكفير باعتبارها مهدداً للأمن الفكري
- التعليقات: 0

تجهد هذه الدراسة لأن تتصف بقدر من الأصالة النظرية عبر تقديم نموذج تشخيصي مبدئي لظاهرة التكفير باعتبارها مهدداً للأمن الفكري في مجتمعاتنا العربية والإسلامية، كما تسعى إلى تحقيق جانب من جوانب الأصالة التطبيقية من خلال اقتراح إطار بحثي لدراسة تلك الظاهرة وما يرتبط بها من العوامل والظواهر الأخرى، ويقوم الإطار البحثي على البحث الكيفي (النوعي) والبحث الكمي، على نحو ُيعين على تنفيذ دراسات تعمّق فهمنا للظاهرة واستكشاف أبعادها وقياس متغيراتها، وتشجّع تنفيذ الأبحاث متداخلة التخصصات لاسيما فيما بين المتخصصين في العلوم الشرعية ونظرائهم في العلوم الاجتماعية، بما ينعكس إيجاباً على حركة أسلمة المعرفة وتوطين العلوم الاجتماعية في عالمنا العربي

نظرات نقدية للبرمجة اللغوية العصبية: نقد الأسس الفلسفية والمنهجية والثقافية والنفسية
- التعليقات: 2

وبنظرات متمعنة في عالم أو "سوق" التدريب في عالمنا العربي، نجد أنه يعج بعشرات البرامج التدريبية "المستوردة"، التي تقوم على نهج "النقل الميكانيكي للأفكار" بالذات من الثقافة الغربية. ومن جملة البرامج التدريبية "المستجلبة" إلى باحات التدريب والتطوير في عالمنا العربي ما ُيعرف بحقل "البرمجة اللغوية العصبية" NLP (أو البرمجة اختصاراً). إن الاهتمام بالمبرمجة اليوم أصبح (موضة) من (الموضات) الثقافية التي ما إن تنقشع حتى تحل مكانها موضة أخرى في فضاء ثقافي يرحب بالأفكار ولا يصنعها.

د. عبدالوهاب المسيري .. خارطة أفكاره وإنتاجه
- التعليقات: 0

لئن تحدث الأكثرية من المثقفين والكتّاب عن السبق الكبير الذي حققه البروفيسور عبدالوهاب المسيري في عمله الموسوعي المذهل عن "اليهود واليهودية والصهيونية" باعتباره الإسهام الفكري الأهم له ، فإن لذلك مسوغاته ولا شك، فهو عمل بحثي وفكري مدهش، غير أن الإسهام الأهم – في نظري - الذي ُيحسب للدكتور المسيري ليس "موسوعته العلمية" بل "موسوعيته المنهجية"، فالموسوعة العلمية تعكس نتاجاً بحثياً علمياُ ذا طبيعة "سكونية" في شكل نتائج وخلاصات تجاه قضايا محددة، وكثير هم أولئك الذين يطيقون القيام بعمل موسوعي سكوني، أما الموسوعية المنهجية فتشير إلى قدرة "ديناميكية" يتمتع بها الباحث أو المفكر يتجاوز بها مجرد إنجاز موسوعة علمية إلى تأسيس منهجية وإطار مفاهيمي يتمكن الآخرون من خلالها من إنجاز موسوعات علمية دقيقة وفق منظومتهم الثقافية ، وبعبارة مختصرة يمكن القول بأن المسيري لم يعطنا موسوعة واحدة بل عوّدنا كيف نبني موسوعات في مجالات اهتماماتنا المختلفة، ويعني ذلك بالضرورة أن الدكتور المسيري أدخل "مناهج تفكير جديدة" في الأجهزة المعرفية العربية

Creative team climate in an international accounting office: an exploratory study in Saudi Arabia
- التعليقات: 1

Conventional wisdom presumes that accounting professionals have little capability for creative thinking. An alternative view is that accountants display creativity when provided with organisational opportunities. This view has been tested in a comparative study of professionals drawn from similar educational backgrounds and allocated to consulting, audit and tax duties within the headquarters of a major international firm in Saudi Arabia.

Rethinking creativity in the accounting profession: to be professional and creative
- التعليقات: 0

The purpose of this research is to investigate creativity within the context of a more regulated accounting functional area (audit and tax) and a less regulated non-accounting functional area (consulting). Accordingly, this research aims at developing insights into how current cultural assumptions may have to change, if professional challenges requiring more creative behaviours are to be successfully addressed.

Team Creativity in Highly Regulated Contexts: A Quantitative Investigation in Accounting Offices in Saudi Arabia
- التعليقات: 0

This study examined quantitatively the creativity within two professional groupings found toward the more regulated end of the spectrum. The work was carried out in both the accounting and consulting domains within the Saudi Arabian financial services sector. The professionals within the less regulated domain (consulting) showed self-reports of more intrinsically motivated creative behaviors, transformational leadership, and a range of supportive team factors and less structural constraints.

نحو تشخيص ضعف الفعالية الحضارية لـ "العمل الإسلامي"
- التعليقات: 1

وهذه المعالجة التشخيصية لن تسمح بتمرير مصطلح "العمل الإسلامي" دون مساءلة وتمحيص وكأنه بات من المقدسات أو المسلمات أو المفاهيم البريئة من الإشكاليات، إذ قد نكتشف - أو يكتشف غيرنا لاحقاً - أن هذا المصطلح بحمولاته ودلالاته جزء من الإشكالية وربما يكون جزءاً من الحل، وقد يكون جزءاً من هذا وذاك، بعد تعديل وتحوير تقتضيه شرائط العمل النقدي المنهجي وفق التحديات الكبار والمستجدات في المشهد الثقافي في مجتمعاتنا العربية والإسلامية. ولا تتنكر المعالجة التشخيصية حين تركز على جانب الإشكاليات في "العمل الإسلامي" لحسناته ولا تقلل من شأنها، ولكنها تكثف التحليل على البعد الإشكالي لتسليط الأضواء عليها بغية معالجتها ومعاونته على تجاوزها ورفع سقف فعاليته الحضارية، ولا تدعي هذه المعالجة تطويق كافة الإشكاليات المرتبطة بـ "العمل الإسلامي" في إطار المسألة الحضارية، كما أنها لا تزعم البتة بلوغها مستويات مرتفعة من التعمق في التشخيص والعرض لتلك الإشكاليات فضلاً عن البلورة للمقترحات والحلول

صفحة 2 من 5: 1 2 3 4 5