select
بحث مرحبا، انت غير مسجل اضغط هنا للدخول أو تسجيل حساب جديد للمشاركة فى المنتديات

محبطات تتفشى في بيئة عملي !!

Sarah alfozan

BusinessWoman

النوع: انثى
الميلاد: 10 اكتوبر, 2010
الاقامة: Ha'il

07/01/2013 01:14 م - رابط مباشر ابلغ عن مشاركة مخالفة
 

 

 

بعد القيام بدراسة استطلاعيه بسيطة لكشف النقاب عن ابرز الاسباب المؤدية لعدم أو قلة الرضا الوظيفي في كثير من المؤسسات العربية ,مقارنة لهذا الواقع مع الآليات والأسس العلميه لإدارة الاعمال تبين ان من ابرز معوقات العمل انعدام الاندماج بين الموظف ومؤسسته نتيجة اسباب متعددة شكل احدها بحسب معظم المستطلعين عدم معرفتهم بالمهام والمسؤوليات المنوطة بهم, وعدم وضوح الواجبات المفروضة على المؤسسة تجاههم , مما يستهلك الكثير من الوقت لتنفيذ المهام التائهة بين الموظفين ويعرقل العملية الانتاجية وكذلك القصور في الاختيار المناسب للموظفين بوضع موظف لا تتناسب مؤهلاته وصفاته مع مهامه ومسؤولياته الوظيفية.

 

وكان من الحقائق الهامة كما كشفت نتائج الاستطلاع حاجة الموظفين للأمن الوظيفي واستيائهم من تحيز المدير في عملية المكافآت والتقييم للأقل استحقاقا او استجابة لطلبات " الواسطة " وخضوع بعض امور العمل للتقدير الشخصي للمدير مثل التقييم السنوي ونقل الموظف من مكان لآخر دون اعتبار احيانا لمعايير الكفاءة في العمل.

 

ويشكو البعض من عدد من المحبطات كان أبرزها :جهل بعض الموظفين بالأنظمة والقوانين او قيام الادارة بوضع قوانين جديدة وتطبيقها دون اخطار الموظفين مثل نظام الجزاءات , بالإضافة لتكبيل قدرات الموظف الابداعية والتقليل من قيمة الاقتراحات التطويرية و الاشارة الى ان الاهتمام بالحضور والانصراف يفوق الاهتمام بالانجاز والإبداع. شلل انظمه الرقابه الذاتيه والخارجية مما يؤثر بالسلب على اداء الموظفين ,التدريب غير الفعال الذي يكلف المؤسسه مبالغ طائلة دون ظهور أي آثار ايجابيه في تحسن نتاج الموظفين.

 

وكان كذلك من اسباب استياء بعض الموظفين الضعف في جانب التخطيط والجدولة للمهام ,والبعض الآخر يشكو قله التقدير المادي مقارنة مع الوضع المهني للموظف ومساواة من يعمل مع من لا يعمل ,وقله الدعوة للمشاركة والاهتمام بالنواحي الاجتماعية والمعنوية للموظفين.وبعض المعاملات الغير إنسانية في طول أوقات العمل او المطالبة بإنجاز مهام صعبة في وقت قصير.

 

وفيما يخص الموظفين فيما بينهم كانت السلوكيات الغير مهنيه للتقرب للمدير وتقديم خدمات غير متعلقة بمتطلبات الوظيفة تزيد من اتساع الفجوة بين الموظفين مما يضعف فرص التعاون وخلق روح الفريق بين الموظفين. بالإضافة الى الضعف في تنظيم حصول الموظف على احتياجاته الاساسية لأداء مهامه اليومية مثل القرطاسيه ,الحاسب الآلي ,الفاكس والتلفون .

 

كما أشار الاستاذ,عمرو الشيخ,الرئيس التنفيذي لمجموعةSQIM في تشخيصه لنتائج الاستطلاع بقوله "استطيع ان اجزم ان اغلب الشركات التي يعمل بها الموظفون محل الاستطلاع ليس فيها نظام واضح او على الاقل موزع ومعروف لدى المستخدمين ,سواء من خطة الشركة الاستراتيجية او الهياكل التنظيمية وصولا للإجراءات الإدارية وأضاف في اقتراح الحلول "ما نراه في مجمل نتائج الاستطلاع هو ان اغلبهم قد فقد الهدف من وجوده في الشركة سواء هم او من معهم من الزملاء ,وبذلك تكون الشركة قد فقدت الهدف الجماعي لها مما يقود لانحرافها عن مسارها ,هذه مشكلة تعاني منها الشركات العربية بشكل عام من كبيرها الى صغيرها لعوامل متعددة ،وطبعا عدد كبير جدا من الشركات في معظم دول العالم ،لكنها في هذا المعظم يعاد هندرة هذه النظم بعد الطلب من ملاك الشركه بالابتعاد قليلا عن انظمتها التقليديه وإحلال الأنظمة الادارية المحترفه في الادارة



رابط التدوينه في الاقتصادية الالكترونية
http://www.aleqt.com/2012/12/29/article_720678.save