د البريدي يطرح ورقة في ملتقى التحولات الثقافية في المجتمع السعودي

سيلقي الدكتور عبدالله البريدي ورقة بحثية بعنوان : "شيء من تأثير العالم الافتراضي على التحول الثقافي السعودي - قراءة أولية ودعوة للتوسل بحقول معرفية جديدة"، وذلك ضمن فعاليات الملتقى السنوي الذي ينضمه نادي القصيم الأدبي ببريدة والذي سيكون بعنوان التحولات الثقافية في المملكة العربية السعودية.

البريدي يقرأ دلالات وبواعث وآثار "تصنيف الإنسان لأخيه الإنسان"

تعقد جماعة “فكـر” في نادي القصيم الأدبي جلستها الفكرية الخامسة للعام الثقافي الحالي 1432/1433هـ ، وذلك مساء الأحد بعد صلاة العشاء مباشرة في صالة المحاضرات بالنادي ببريدة. وسيطرح الدكتور عبدالله بن عبدالرحمن البريدي خلال اللقاء ورقة فكرية عنوانها « تصنيف الإنسان لأخيه الإنسان .. قراءة في الدلالات والبواعث والآثار » . أوضـح ذلك رئيس جماعة فكر بأدبي القصيم الدكتور إبراهيـم بن علي الدغيري .

البريدي والقيادة النسائية !!

ضمن حلقات النقاش في كلية الاقتصاد والإدارة بجامعة القصيم، يلقي الدكتور عبدالله البريدي موضوعا جدلياً، حيث يتناول القيادة النسائية، وذلك بعنوان: هل تفضل المرأة القيادة الرجالية؟ المرأة السعودية نموذجاً. وسوف يستعرض د. البريدي ملخصاً لنتائج بحثه التطبيقي حول تلك المسألة مع تناوله لأبرز نتائج تحليله للأدبيات العلمية المتخصصة. كما أنه سوف يطرح مشكلة انخفاض نسب تواجد المرأة في المناصب القيادية، مع طرحه لما يسميه بـ "معاداة النسائية".

البريدي يكتب فصلاً في كتاب دولي عن أخلاقيات الأعمال

شارك الدكتور عبدالله البريدي في تأليف كتاب في مجال أخلاقيات الأعمال من تحرير كل من Charles Wankel و Agata Stachowicz-Stanusch وقد كتب البريدي فصلاً بعنوان: Developing Morality in Business Students: Insights from Arab-Islamic Culture and Business Experience

البريدي: الصحافة السعودية تحولت إلى "دكاكين إعلانات"

أكد الدكتور عبدالله البريدي أن الثقافة أصبحت «معطلة في أجزاء من حياتنا ما جعل نتاجنا الثقافي يقل»، مشيراً إلى أن التحدي الأكبر الذي نواجهه هو «عدم وجود مشروع حضاري وطني، ولهذا نتساءل كيف يعمل المثقفون من دون أن يكون هناك نبراس يسيرون عليه وخطة واضحة»، لافتاً إلى أن بعض المثقفين يعتبرون الحضارة في تشييد المباني «وهذا مجاف للحقيقة». وأوضح البريدي «أن مجتمعنا مصاب بداء النفاق الاجتماعي، وانه لا يوجد أي تقويم مهني للمؤسسات الصحافية في المملكة، ولهذا تحولت بعضها في كثير من السياقات إلى دكاكين إعلانات، وأصبحت لا تخرج صحافيين مهنيين، على رغم الوفرة المالية التي تذهب إلى الإدارة العليا»، مشيراً إلى أن المثقف «أصبح يعاني من التزعزع عندما يكون متمسكاً بالاستقلالية والسمات الثقافية، وأضحت الطروحات التي يقولها نوعاً من الخروج على المتعارف عليه»، مشدداً على أنه لابد من إعادة دور المثقف، «وأن يتم تفعيل دور المثقف الأكاديمي حتى يستطيع أن يحمل نظرة في تشخيص البلورة الثقافية». وتابع: «أن بعض المثقفين يعانون من قصر النظر وعدم اطلاع».

صفحة 3 من 6: 1 2 3 4 5  ...